• أخبار آلؤطـن • قسم مخصص [ للاخبار ] العامه و العاجلة و اخبار الصحف والجرائد والمجلات واخبار المواقع الألكترونية

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-03-03, 05:23 PM   #1
فريق الدعم


الصورة الرمزية نواف
نواف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 21
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 2018-09-18 (10:21 PM)
 المشاركات : 42,948 [ + ]
 التقييم :  21
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
افتراضي فتح الله غولن يسعى إلى إصلاح إسلامي




الله غولن يسعى إصلاح إسلاميفتح الله غولن



لا يجب أن نتوقف عند افتقاد غولن إلى التهذيب السياسي. يرى الغرب كلا من غولن وإردوغان خصمين سياسيين، ولكن هناك ما هو أهم في صراعهما من الشؤون الدنيوية. في حين قد يسرف إردوغان كثيرا في خطابه السياسي الإسلامي، يحاول غولن تقديم إسهامات ملموسة بصفته مفكرا إسلاميا. ويسعى إلى تأسيس مدرسة إسلامية توفق بين الدين والديمقراطية الليبرالية والعقلانية العلمية والتعاون بين الأديان والاقتصاد الحر. وبغض النظر عمن سيكون المنتصر في معركة المستقبل السياسي في تركيا، من المهم الحفاظ على التراث الديني لغولن.

تنوير المساواة

قال إردوغان مرارا إن غولن وجماعته الدينية، التي تعرف باسم «الخدمة»، يشكلون جزءا من مؤامرة سياسية، ووصفهم بـ«الدولة الموازية» المسؤولة عن إثارة سلسلة من التحقيقات في قضايا فساد ضد حكومته. من المستحيل إثبات هذه الاتهامات؛ حيث إن «الخدمة» ليس بها عضوية رسمية ولا مقر ولا تسلسل هرمي، مما يجعل من المستحيل معرفة ما إذا كان أنصار غولن موجودين بكثافة في هيئات إنفاذ القانون والقضاء، ناهيك عن التخطيط للقيام بانقلاب. هناك العديد من المنظمات المدنية في تركيا المرتبطة علنا بغولن، ولكنها وفقا لتعاليم غولن لا تتبنى ولا ترفض أي حزب سياسي.

وعلى الرغم من أن غولن دائما ما يقول إن المسلم المتدين يمكن أن يدخل عالم السياسة، فإنه حذر كثيرا من السماح باستخدام الدين وسيلة للحصول على نفوذ سياسي. وفي هذا الإطار، سار غولن على درب سعيد النورسي، وهو عالم صوفي تركي بارز، كان ملهما للإحياء الإسلامي في أواخر عهد الدولة العثمانية ومن بعدها جمهورية أتاتورك. يقول النورسي في مؤلفه في تفسير القرآن المكون من ستة آلاف صفحة ويحمل اسم «رسائل النور» إن المعرفة الروحانية الصادقة متاحة لجميع المسلمين دون توجيه من «سيد». وعد النورسي المادية عدوا للإسلام، بيد أنه دافع أيضا عن تدريس العلوم الحديثة في مدارس المسلمين.

الالتزام الداخلي

يتبنى غولن المنهج الأساسي ذاته. ولد غولن في شرق تركيا عام 1941، ونشأ على حفظ القرآن. وفي الستينات بدأ في إدارة أحد المساجد بالإضافة إلى مركز دراسي في مدينة أزمير. تعمق غولن في مفهوم النورسي عن تقوية الضمير الديني أو الالتزام الداخلي، حتى إنه أكد على أهمية الخدمة العامة كوسيلة يتبعها المسلمون لتعظيم الله والسيطرة على النزعات الأنانية.

تحمل هذه التعاليم تناقضا حادا مع الآراء السياسية لجماعات إسلامية مثل الإخوان المسلمين، التي تقدمت في الشرق الأوسط في منتصف القرن العشرين. ترى جماعة الإخوان أن تولي حكم الدولة وجعل الشريعة الإسلامية أساس التشريع فرض ديني، وفي المقابل يدفع غولن بأن الدين يعاني من التسييس. في حين يشير الإخوان إلى أن الجهاد بالضرورة صراع مسلح، يؤكد غولن على أن الجهاد صراع أخلاقي وروحاني.

في عام 1970، اعتقل غولن على يد حكومة عسكرية جديدة، وجرى إلغاء تصريحه بالدعوة. ولكن جرى تسجيل وتوزيع أحاديثه الخاصة أمام مجموعات صغيرة؛ في مساجد ومسارح ومقاهٍ ومدارس. استفاد غولن من شهرته المتزايدة في إقامة مراكز طلابية أو «منارات» تقدم دورات إعداد لاختبارات القبول بالجامعات. في عام 1979، أسس أصدقاء شخصيون لغولن دار نشر حتى يتمكن من تقديم مواد دراسية لتلاميذه المتزايد عددهم. وجرى إنشاء مدرسة يمنلار في أزمير، وهي أول مدرسة ثانوية خاصة تقام على منهج غولن، في عام 1982. وفي عام 1983، كانت له قاعدة وطنية واسعة من التابعين.

يدير المتعاطفون مع غولن في الوقت الحالي أكثر من 1500 مدرسة وجامعة في 120 دولة، من بينها أفغانستان والنمسا والبوسنة وإندونيسيا واليابان والمكسيك والسودان والولايات المتحدة. (توجد 26 مدرسة عامة مؤجرة يديرها أتباع غولن في تكساس بمفردها.) تقدم حركة غولن منحًا لا حصر لها للفقراء من أجل الالتحاق بمدارسها التي تغلب على دراستها العلوم والرياضيات. يساهم أنصار غولن كمتطوعين أو ممولين لشبكة التعليم في الحركة، كنوع من المشاركة في الأعمال الخيرية الدينية.

التعليم هو الحل

يأتي التزام غولن باعتبار التعليم الحل الرئيس للمشاكل التي تعاني منها معظم المجتمعات المسلمة كأفضل تعبير ملموس عن تعاليم غولن الدينية. اعتمد غولن على النصوص الإسلامية من قرآن وحديث وسيرة، بالإضافة إلى التراث الثقافي التركي والعثماني من أجل تطوير نموذج مميز من علوم الدين الإسلامية الذي يدور محوره حول العمل المجتمعي وليس السياسي.

يرى هاكان يافوز عالم السياسة المقيم في يوتا ومؤلف كتاب «نحو تنوير إسلامي: حركة غولن»، أربع خصائص في مشروع غولن. أولا، يؤكد غولن على أن تقوى المؤمن تقاس بأفعاله، وعلى وجه الخصوص الدرجة التي يحاول بها تحسين حالة البشر. ثانيا، يدفع غولن بأن الإسلام يجب أن يكون دينا يدعو إلى الحوار بين الأديان. ويعتقد أنه يجب على المسلمين السعي إلى تحقيق الإجماع في مجتمعاتهم ويجب الاهتمام بالمشاركة المجتمعية والحوار مع الجماعات الأخرى. (تؤكد جماعة غولن بصورة خاصة على الحوار بين الأديان وخاصة مع المسيحيين واليهود).

تؤكد جماعة غولن بصورة خاصة على الحوار بين الأديان وخاصة مع المسيحيين واليهودثالثا، من تعاليم غولن حماية حقوق الفرد. ويؤكد على أن العمل الديني يجب أن يكون تطوعيا، وهو أحد أسباب وصف أتباع غولن غالبا بـ«المتطوعين» ولذا لا يمكن حصر إجمالي عددهم رسميا. وأخيرا، تتبنى حركة غولن التفكير النقدي كأساس للمعرفة التي تعظم الله، وليس التفكير المناقض للوحي. حسب تعاليم غولن، يُعتبر العلم وسيلة المسلمين للوفاء بواجبهم الديني في تحسين الحالة الاقتصادية لمجتمعاتهم.

فيما يخص آراء غولن في السياسة، دائما ما تأتي تعاليمه في خدمة دعم الديمقراطية والتسامح الثقافي. عندما سئل في حوار مع صحيفة «نيويورك تايمز» عن موقفه من الحكومة التركية، أجاب غولن: «دائما ما أؤمن بسيادة القانون، وأؤمن بأهمية المشاركة في الأفكار الجيدة مع مسؤولي الحكومة فيما يحقق مستقبلا واعدا للبلاد. وبالتالي، بغض النظر عمن يكون في السلطة، أحترم مسؤولي الدولة، وأحتفظ بدرجة معقولة من القرب منهم، وأحافظ على موقف إيجابي تجاههم». كما يؤكد أيضا على أهمية وجود مجتمع مدني قوي خارج سيطرة الدولة. ويرى أن تركيا تحتاج إلى مؤسسات مثل المدارس الخاصة والمشروعات الخاصة والأعمال التطوعية إذا كانت ترجو الحفاظ على ثقافتها الشاملة التقليدية.

كان علم غولن الديني متماشيا مع الثورة الرأسمالية في تركيا، والتي أطلق شرارتها التحرر الاقتصادي في الثمانينات. وكان رواد الأعمال الجدد في البلاد من المسلمين المتدينين الذين اتخذوا من تعاليم غولن مبررا لتبنيهم الاقتصاد الحر والمؤسسات الديمقراطية القوية والحوار والتجارة مع أصحاب الديانات والجماعات العرقية الأخرى. وبدوره حث غولن هذه الطبقة الرأسمالية الجديدة على الاجتهاد والنجاح، ليس من أجل تحقيق مكسب شخصي بل لصالح المجتمع. وذكرهم بأن النبي محمد أيضا كان تاجرا.

تلاقي المصالح

ليس غريبا أن تجد حركة غولن حليفا ممكنا في حزب العدالة والتنمية. في عام 2002، تحدث إردوغان تحت راية حزب العدالة والتنمية مؤيدا لمزيد من الحريات الدينية والاقتصادية. وكما فعل حزب العدالة والتنمية، اعتبرت حركة غولن الجيش والنخبة الاقتصادية العلمانية القديمة عقبة أمام تلك الحريات. وعلى الرغم من أن أنصار غولن لم يقدموا موافقة علنية مطلقا، فإنهم بدوا حريصين على العمل مع حزب العدالة والتنمية. بعد فوز إردوغان، دعم حزب العدالة والتنمية (بالإضافة إلى مسؤولين في وزارة العدل يقال إنهم تابعون لحركة غولن) مجموعة من الدعاوى القضائية التي أدت بمئات من ضباط الجيش ورجال الأعمال إلى السجون. (على الرغم من أخطاء عديدة وقعت فيها المحاكمات، فإن اللوم في الأساس يقع على عاتق حزب العدالة والتنمية، الذي يملك بمفرده سلطة توجيه الدعاوى).

يتبنى حزب العدالة والتنمية وأنصار غولن مفهومين مختلفين للهوية التركية وعلاقتها بالإسلامولكن لم يستمر التحالف. يتبنى حزب العدالة والتنمية وأنصار غولن مفهومين مختلفين للهوية التركية وعلاقتها بالإسلام. ترجع جذور حزب العدالة والتنمية في تركيا إلى فكر الرؤية الوطنية، التي أطلقها في الأصل رئيس الوزراء التركي الراحل نجم الدين أربكان في إعلان «الرؤية الوطنية» الصادر عام 1969. قال أربكان إن تركيا يجب أن تحول نظرها عن الغرب وتقيم اتحادا سياسيا واقتصاديا وعسكريا مع الدول الإسلامية. وفقا لهذه الرؤية، تحتل القوة الوطنية، لا سيما في الصراع مع الغرب، أولوية أكبر من وجود مجتمع مدني قوي. ويظل أربكان مصدر إلهام واضح لحزب العدالة والتنمية عامة، وإردوغان خاصة. عندما توفي أربكان في عام 2011، قطع إردوغان زيارته إلى أوروبا ليسرع عائدا من أجل حضور الجنازة التي شارك فيها مئات الآلاف في إسطنبول. كما تتبع أكبر جمعية إسلامية تركية نفوذا في ألمانيا حركة الوحدة الوطنية التي يشجعها إردوغان على مقاومة الذوبان في الثقافة الغربية، وفقا لتعاليم أربكان.

وكما هو متوقع، تصادمت الخدمة مع حزب العدالة والتنمية بسبب سياسات إردوغان الخارجية العدائية ومناوراته الداخلية غير الديمقراطية. عندما حاولت إحدى منظمات المجتمع المدني التركية كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة، واجهتها القوات البحرية الإسرائيلية (مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص)، وكان رد إردوغان اتهام إسرائيل بالإرهاب وارتكاب جرائم إبادة جماعية. ومن جانبه وصف غولن عدائية إردوغان بأنها «غير مثمرة»، وأضاف أنه كان يطلب إذن إسرائيل في أي وقت ترغب فيه جمعياته الخيرية مساعدة أهل غزة.

تدور إحدى نقاط الخلاف الأخرى حول علاقات تركيا مع الاتحاد الأوروبي. شعر أنصار غولن، الذين كانوا يؤيدون بقوة إقامة علاقات وثيقة مع أوروبا، بالإحباط بسبب رفض إردوغان السعي إلى مباحثات أكثر جدية للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وبين حين وآخر، كان إردوغان ينتهج سياسات – مثل إصدار تشريع يقيد الدخول إلى شبكة الإنترنت والحد من استقلال جهات الادعاء – تهدف فيما يبدو إلى استعداء مسؤولي الاتحاد الأوروبي. كما ساور أنصار غولن القلق بشأن دعم إردوغان لجماعة الإخوان المسلمين في مصر.

رد إردوغان على الاحتجاجات التي اندلعت في متنزه جيزي شكل مصدر إزعاج خاص لحركة غولندائما ما تعتبر حرية الصحافة قضية مهمة بالنسبة لحركة غولن، لذلك عارضت اضطهاد إردوغان للصحافيين واستخفافه بالحوار الديمقراطي. ووفقا للجنة حماية الصحافيين، يزيد عدد الصحافيين المسجونين في تركيا على مدار العامين الماضيين عن أي دولة أخرى في العالم (تأتي بعدها مباشرة إيران والصين). تحدث ألب أصلان دوغان (أحد المتعاطفين مع غولن وهو رئيس «تحالف القيم المشتركة» ومقره نيويورك، وهي مؤسسة لا تستهدف الربح وتجمع تحت مظلتها جماعات أخرى تابعة لـ«الخدمة»)، عن «التخويف والتفتيش والغرامات» التي تواجه الناشرين في الوقت الحالي. وأضاف قائلا: «يواجه مالكو المؤسسات الإعلامية تهديدات لأنشطتهم. لم يقم أي شخص أو حزب في التاريخ التركي بإخضاع الإعلام إلى هذه الدرجة من قبل».
لا بد وأن رد إردوغان على الاحتجاجات التي اندلعت في متنزه جيزي شكل مصدر إزعاج خاص لحركة غولن. كانت المجموعة المتنوعة من المتظاهرين، الذين احتشدوا في البداية احتجاجا على تدمير متنزه في إسطنبول، نموذجا لتعددية المجتمع المدني التي يدافع عنها أنصار غولن. قرر إردوغان أن يصدر أوامره للشرطة بتفريق المظاهرات بالقوة، مما أسفر عن مواجهات عنيفة استمرت لعدة أيام. ألقى غولن باللوم على إردوغان بسبب عدم سماعه لمطالب المتظاهرين أولا. ويبدو أن هذا أقنع إردوغان بشن حرب مباشرة على حركة غولن. في سبتمبر (أيلول)، أعلن إردوغان أن الحكومة تخطط لغلق جميع المدارس الخاصة التي تعُد الطلاب لاختبارات القبول بالجامعات: تدير حركة غولن نحو 20 في المائة من هذه المدارس في تركيا وتشكل مصدرا حيويا للدخل، بالإضافة إلى أنها واحدة من الوسائل الرئيسة لتقديم أفكار غولن إلى الشعب.


وصل الأمر بإردوغان وحزب العدالة والتنمية إلى وصف حركة غولن بالتآمر طمعا في السلطة. ولكن لا يوجد دليل قوي على تخطيط منظم من أنصار غولن للوصول إلى السلطة. ظلت الخدمة ملتزمة بتعاليمها بتخصيص موارد هائلة واهتمام بالغ بإدارة المدارس والجمعيات الخيرية والكيانات الإعلامية في تركيا وفي الخارج. لم تقم حركة غولن بمحاولة منظمة لاختراق حزب العدالة والتنمية أو إدخال أعضائها في البرلمان. كما يندد أنصار غولن باستمرار بفساد حزب العدالة والتنمية لما فيه من مخالفة لأخلاق الإسلام ومبادئ الخدمة. ولا يوجد سبب يدعو إلى عدم اتخاذ هذه الانتقادات بمقصدها الظاهري.

أوضح غولن أنه سيرفض التخويف، ولكن يظل السؤال حول ما إذا كانت حركته سوف تتحمل الحملة الشعواء التي يشنها ضدها «العدالة والتنمية»؟ من الواضح أن إردوغان عازم على تهميش حركة غولن، حتى على حساب سيادة القانون في تركيا. في الأسبوع الحالي، أقر الرئيس عبد الله غُل قانونا يسمح للهيئات الحكومية، دون قرار من المحكمة، بمنع الدخول على أي موقع إلكتروني. وفي الشهر الماضي، مرر البرلمان مشروع قانون يمنح للسلطة التنفيذية السيطرة الكاملة على القضاء، بسماحه للحكومة بتعيين وفصل المحققين وفقا لرغبتها.
سوف يلحق ضرر واضح بتركيا إذا جرى إسكات تعاليم غولن التي تحض على التسامح وحماية حقوق الفرد. ولكن قد تكون خسارتها بالنسبة للثقافة الإسلامية أكبر ضررا.

* فيكتور غايتان: مراسل دولي لـ«ناشيونال كاثوليك ريجستر».

فورن أفيرز) خاص بـ (المجلة)


كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات





tjp hggi y,gk dsun Ygn Ywghp Ysghld



 

رد مع اقتباس
 
  

مواقع النشر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التواضع خلق إسلامي الناقل خارج التغطيه 0 2015-12-26 09:46 PM
ما الذي يسعى الكوريون إلى تحقيقه في الشرق الأوسط؟ نواف • أخبار آلؤطـن • 0 2014-01-14 01:56 AM
حزب النور.. ظهير إسلامي للحكم الجديد نواف • أخبار آلؤطـن • 0 2013-12-17 01:57 AM
تشيلسي يسعى للتوقيع مع فابيو كوينتراو ... ღ~الُـلـ الحَزِين ـوُرد~ღ صَدى الملاعِب / ..!! ) 0 2013-01-03 09:42 PM
الهلال يسعى لمصالحة جماهيره والعودة للانتصارات من بوابة التعاون مآيكبرني لقب صَدى الملاعِب / ..!! ) 4 2011-10-03 08:01 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:02 AM.

أقسام المنتدى

الأقــســـام الــعـــامــة | القسم الاسلامي | ||~ ـالحوآر ـالعأمـ | { .. الحِوآرات والنقًاشـات / ~ ..!! | }..شجونـ آلتحآيا// ~ ..!! | ../ الاقــسآم الادبيه,,َ | }.. عَذُبْ آلليآلي// ~ ..!! | }..ترآنيم آلرُوُح// ~ ..!! | {.. حكّآيات و روآيـآت / ~ ..!! | { ـالأقــسأم ـآلأسريــــهہ} | / ~ ..!! Faśhion}.. | {.. اُسرتكـًٍ وأطفًالكـًٍ/ ~ ..!! | {.. سِتِآيل مَنِزلكّ ِ / ~ ..!! | { .. مَـطـبَـخْ حـَـواء / ~ ..!! | }.. الصحه والطب/ ~ ..!! | { ـالأقــسـآمـ ـآلترفيهيـــــــهہ} | {.. ـآلملآهًُـًيَ / ~ ..!! | }.. آقلبهآ فلهـ/ ~ ..!! | عدسًة التًصوُير/ ~ ..!! ) | { ـالأقــسـامـ ـآلشبآبيـــــهہ} | صَدى الملاعِب / ..!! ) | }..الفن والفنـــانين// ~ ..!! | {.. عالم آلمٍٍََحركَـآتِِ / ~ ..!! | {.. عَـالمْ آدِم / ~ ..!! | { ـالأقـسـآمـ ـآلتقنيــــــهہ} | {.. تَـقنِية الاجيـآل/ ~ ..!! | {.. مَـآسـِنجًريٍ / ~ ..!! | .. mobiĻαk/ ~ ..!! | { منتديــــآإْت التصآإميـــــــم } | ": ـالسويتش مـاكس | {.. لمٍَسِـــــآتِ الإبدآع / ~ ..!! | [!~ فــوتوشوب | { ـالمنتديــــآإْت ي ـآلإدآإْريــــــــهہ} | خارج التغطيه | {..- لمشآكل حبـآيبنـإ ـالاعضاء واقتراحاتهم / ~ ..!! | !! .. ~ /إأستَــ ~ّـــرأإ حٍِـٌــ ّـ~ــة .. } | {..الركن الهادئ..~ | ": منتدى قصائد اعضاء صمت الجروح<؛× | .., خــو ـا طر بأقلامكم | "":قسم المكياج والعطورات والاكسسورات.., | ..≈ لـ التهاني والتبريكات ≈.. | • أخبار آلؤطـن • | • آلسياحة و آلسفر • | メملتقي الاعضاء- كافي الاعضاء ●’ | -قسم اليوتيوب - youtube | ٍِعـذب الليالي الصوتي | ●{قسم البلاك بيري والآي فون}● | قسم خاص للاداريين والمشرفين | ~.. مجالس الانديه السُعوديه..~ 乂 | ْ~. عدسة ـالاعضاااء .ْ~ | ..,~ القسم التعليمي والاخباري ..~ | أخبـــار الوظائف وكل مايخص العاطلين ..~ | الطلاب والطالبات - أسئلة - بحوث -كتب - علم النفس-مواقع بحث | تنميــــة المهـارات وتطوير الذات | ..!{ قسم دروس الفوتوشوب....!!~ | ". كــرسـي ـالـأـ عـــترآآآف ..! | ~-.¸الصوتياات والمرئيات الاسلاميه~-.¸ | قــسم آلكوفي شوب | قسم الاسك مي [ ask me ] | القرارت واخبار ومستجدات PING !!! | شبكة همس الشوق |



Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 1
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2011-2012
new notificatio by 9adq_ala7sas
دعم وتطوير نواف : كلك غلا .:
This Forum used Arshfny Mod by islam servant